الأخبار

بتوجيه من سعادة مساعدة عميد كلية المجتمع بخميس مشيط (شطر الطالبات) د.امل ال مشيط قامت وحدات الكلية المختلفة بالمشاركة بتصاميم وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للكلية وذلك ضمن حملة كلنا مسؤول الخاصة بفايرس كورنا حيث شاركت د.امل ال مشيط بتصاميم شكر لقيادتنا الرشيدة لما تبذله من جهود جبارة واخرى تترجم اعتزازنا بوطننا وفخرنا به وشاركت وحدة النشاط الطلابي (نادي نمارق) بفيديو تعريف بمرض كورونا وشاركت وحدة التوجيه والارشاد بتصاميم عن دعم ذوي الاحتياجات الخاصة وعن مساعدة كبار السن وارشادات نفسية. اما وحدة الجودة والتطوير شاركت بتصاميم عن طرق الوقاية من المرض، وايضا شاركت وحدة الموهبة والابداع بتصاميم عن اعرض الاصابة بالمرض بالإضافة الى توجيه تحيه للقطاعات الحكومية التي تسهر على راحتنا في هذه الظروف وشاركت وحدة البحث العلمي بفيديو عن كيفية الاستفادة من الوقت اثناء الحضر اما وحدة القياس والتقويم قامت بتصاميم عن الاجراءات التي يجب الالتزام بها للوقاية من المرض وشاركت وحدة الخريجات بتصاميم عن الاهتمام بالصحة بالإضافة لمشاركة السفيرة الإلكترونية للكلية بتصاميم للحث على البقاء في المنزل  
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال     شارك مركز الأشخاص ذوي الإعاقة بعمادة شؤون الطلاب في جامعة الملك خالد في أسبوع الأصم العربي الـ ٤٥ بعدد من الفعاليات والأنشطة لأيام متتالية تحت شعار "حق الأصم في زواج ميسر" وذلك بالشراكة مع عدد من مؤسسات المجتمع.   واستهدفت المشاركة رفع مستوى الوعي المجتمعي ودعم الصم في مجالات متعددة، وهدف المركز من خلال مشاركته إلى التشجيع على تعلم لغة الإشارة والحث المستمر عليها، لتحقيق التواصل والدمج معًا.  كما درب المركز افتراضيًّا على آلية الهجاء الأصبعي، بالإضافة إلى مشاركة بعض التطبيقات لاحتوائها على محتوى يثقف الصم وتقديم خدمات الترجمة الفورية المرئية في القطاعات الخدمية وذلك لثقة المركز أن للأصم حضورًا ناجحًا وفاعلا.  وتضمنت المشاركة التعاون مع مترجمين ومترجمات معتمدين من مختلف مناطق المملكة لتقديم رسالة من مترجم إلى أصم وإيصال فكرة أو معلومة أو مبادرة من خلال تصوير فيديو بلغة الإشارة، بالإضافة إلى رسالة من أصم إلى سامع، وقد شارك في ذلك الخبير والمهتم بقضايا الصم الأستاذ خلوفة الشهري.    وضمت الفعاليات أيضًا دورة تدريبية إلكترونية للمدرب والمستشار الأسري الأستاذ صالح دردير ضمن فعاليات المركز بعنوان "مهارات الحياة الزوجية"، وقام بترجمة لغة الإشارة فيها المترجم أحمد الفيفي، واستهدفت الطلاب والطالبات الصم وضعاف السمع من الجامعة وخارجها، وذلك بتنسيق كامل من مترجمات لغة الإشارة في مركز ذوي الإعاقة بالجامعة الأستاذة منال الحسين والأستاذة ريم عسيري وتحت متابعة وتوجيه من مساعدة المشرف على مركز الأشخاص ذوي الإعاقة بالجامعة الدكتورة سيرين طلال البكري.   من جهتهن رفعت منسوبات شطر المركز النسائي الشكر للدكتور عامر جعفر مشرف مركز الأشخاص ذوي الإعاقة لدعمه الكبير لإنجاح الفعالية.  هذا ويعتزم المركز تقديم المزيد من الخدمات والفعاليات والأنشطة التي تسهم في دعم الصم وضعاف السمع، وتشجيع الدمج الإثرائي للغة الإشارة في المجتمع.  
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال    نظم قسم الإعلام والاتصال بجامعة الملك خالد ملتقى افتراضيا على مدار ٣ أيام لمناقشة مشاريع التخرج لطالبات قسم الإعلام والاتصال بمساراته الثلاثة (الاتصال الاستراتيجي- إعلان علاقات عامة، الصحافة والتحرير الإلكتروني، الإذاعة والتلفزيون)، وذلك بحضور رئيس قسم الإعلام والاتصال الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني ومشرفة القسم لشطر الطالبات الأستاذة سارة جابر السلمي، والمشرف على التدريب الدكتور علي زهير القحطاني، وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالقسم. وقد هدف الملتقى إلى عرض مشاريع التخرج البالغ عددها ١٣ مشروعا والتي تنوعت ما بين ٦ حملات توعوية وتثقيفية، تناولت مواضيع عديدة ذات علاقة بالإعلام والطفل، والتوعية والتثقيف بريادة الأعمال الرقمية، وترسيخ أهمية الهوية الثقافية، والتوعية بالقواعد والسلوكيات في الذوق العام، وتعزيز ثقافة استثمار المهارات في دعم الهويات، والتوعية بنشر الثقافة حول أهمية إجراء الفحوصات قبل الزواج للحد من انتشار الأمراض الوراثية، كما عرضت الطالبات تصورا لإقامة مؤتمر بعنوان "الإعلام والرقمنة - التخطيط والاستراتيجيات"، ومعرضا إعلاميا بعنوان "إعلامياتkku " ، و٣ تقارير رقمية، المشهد الحضري في عسير ومتحف عسير الإقليمي وتقرير خدمتي الذي يهدف إلى تسليط الضوء على موقع خدمتي التابع لإدارة العلاقات العامة بتعليم عسير، كما قدمت الطالبات مجلة بعنوان "التعلم الإلكتروني" وفيلما بعنوان الجانب الآخر. وأوضح الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني أن طلاب وطالبات القسم كانوا بمستوى التحدي الذي حدث جراء جائحة كورونا التي اجتاحت العالم، حيث بدأ عملهم من وقت مبكر قبل تعليق الحضور، وتكيفوا بسرعة فائقة مع التعليق ومع الوضع القائم واستطاعوا توظيف جميع أساليب التقنية التي وفرتها الجامعة مع طبيعة هذه المشروعات.  وأضاف القرني: سعدنا في القسم بمتابعة هذه المشروعات وتنظيم لقاءات نقاشية حولها، وكانت جميع هذه المشروعات متميزة في المضمون والإعداد والإثراء العلمي والمخرجات العلمية القيمة، كذلك لمسنا الفرحة التي عبر عنها طلابنا بقرب تخرجهم بنهاية الفصل، ولاسيما أن مشروعات التخرج هي من آخر متطلبات التخرج، وهي تشكل بصمة مهمة في الحياة الجامعية للطالب والطالبة الجامعية.  من جهتها أبانت مشرفة القسم الأستاذة سارة جابر السلمي أن انعقاد هذا الملتقى يأتي في إطار حرص القسم على الارتقاء بالمخرجات التدريبية وتأهيلها للتطبيق الميداني، حيث إن مشروع التخرج يمثل نقطة انطلاق الطالب والطالبة نحو العمل الإعلامي ودعم منظومة الإعلام السعودي.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال  تنظم جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر بالتعاون مع كلية الشريعة وأصول الدين ضمن مشروع "مبادرون" برنامج "رمضانك قرآن"، وذلك خلال الفترة 4 – 20 رمضان الجاري، وقد خصصت جوائز نقدية للفائزين تصل إلى 5 آلاف ريال. وأكد عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر الأستاذ الدكتور عمر علوان عقيل، أن البرنامج يضم عدة مجالات عن بعد، وتتناول حلقات تصحيح التلاوة، وحفظ القرآن الكريم، وكذلك أعذب تلاوة للأطفال، والقراءات. ويستهدف البرنامج جميع فئات المجتمع، وذلك لتحقيق عدة أهداف أبرزها ربط المجتمع بالقرآن الكريم، وتحسين وتصحيح التلاوة للقرآن الكريم، ومدارسة آيات من كتاب الله عز وجل. يذكر أن جميع الحلقات والمسابقات تقام من الأحد إلى الأربعاء من الساعة الـ 10 حتى الـ 11:30 مساءً.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال   أعلنت جامعة الملك خالد اليوم عن مشروعها "مبادرون" الموجه لمختلف شرائح المجتمع وطلاب وطالبات ومنسوبي ومنسوبات الجامعة خلال شهر رمضان المبارك وفصل الصيف. وأبان معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي أن هذا المشروع المتكامل يستمر إلى نهاية شهر ذي الحجة ويأتي في إطار مبادرة "نشامى عسير" التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز والتي تسعى إلى استثمار طاقات المجتمع الحيوي بما يواكب رؤية المملكة 2030 وتوجيهات القيادة الرشيدة أيدها الله، كما يأتي المشروع في ضوء حرص وزارة التعليم وتوجيهات معالي الوزير الأستاذ الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ بأن تقوم الجامعات بدور فاعل وحيوي تجاه منسوبيها وطلابها ومحيطها المجتمعي. وفي التفاصيل يهدف مشروع "مبادرون" إلى تنمية الشراكة المجتمعية واستغلال أوقات الفراغ بالنفع والفائدة للمجتمع وتقديم الدورات والاستشارات العلمية للطلاب والطالبات وكذلك إعداد وتنفيذ برامج ومشاريع تخدم المجتمع وتطوير مهارات منسوبي الجامعة من خلال برامج نوعية. وتشارك جميع وحدات الجامعة في تنفيذ برامج المشروع المتنوعة والذي يستهدف 3 مجالات تشمل برامج تطوير خاصة بالطلاب والطالبات وبرامج خاصة بأعضاء وعضوات هيئة التدريس بالإضافة إلى البرامج الخاصة بالمجتمع.  يذكر أن جامعة الملك خالد أطلقت خلال الفترة الماضية عددًا من المبادرات النوعية في سياق الجهود الوطنية لمكافحة فيروس كورونا المستجد.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال   استقبلت عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد خلال شهر أكثر من 3 آلاف استفسار وذلك عن طريق خدمة "تواصل"، كما نفذت العمادة ما يقارب مليون حركة أكاديمية ما بين عمليات لهذا الفصل وعمليات تحضيرية للفصل الصيفي والفصل الدراسي الأول من العام القادم، كما تابعت العمادة سير جميع الحركات الأكاديمية.  وأوضح عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن بن عيد القرني أن ذلك يأتي تتويجًا للجهود المبذولة بالعمادة ووفقًا لتوجيهات معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي ومتابعة وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن دعجم. وأشار القرني إلى أن العمادة ومن خلال خدمة "تواصل" تعمل على الرد المباشر في وقت لا يتجاوز الـ 24 ساعة، مؤكدًا استعداد العمادة لعمليات التحويل الداخلي والخارجي والتسجيل للفصل الصيفي واستقبال جميع الطلبات والاستفسارات وتوفير الدعم الكامل للطلبة خلال هذه الفترة عبر جميع الأنظمة الأكاديمية المتاحة. وفي سياق متصل أوضح القرني أن العمادة استأنفت أمس الثلاثاء استقبال طلبات التسجيل إلكترونيًّا للفصل الصيفي 1441هـ من خلال تسجيل الطلبة الخريجين واستقبال طلباتهم عن طريق خدمة "تواصل"، وستستمر العمادة في تهيئة ومعالجة الجداول عبر البوابة الإلكترونية وخدمه "تواصل" من خلال "أكاديميا" للطلاب المتوقع تخرجهم وذلك حتى الـ 30 من شعبان. وأبان أن التسجيل سيكون متاحًا لجميع الطلبة من أول شهر رمضان وحتى الـ 4 من الشهر نفسه في مختلف تخصصات الجامعة وفقًا لما طرحته الكليات من مقررات إلى جانب مقررات الإعداد العام ويمكن الطلبة التسجيل والاطلاع على المقررات المطروحة عن طريق البوابة الخاصة بالطالب "أكاديميا"، مشيرًا إلى أن التسجيل حاليًّا يعتبر مبدئيًّا وسيعاد فتح التسجيل بعد انتهاء فترة الاختبارات النهائية وقبل بداية الفصل الصيفي لمعالجة أوضاع الطلاب والطالبات بعد ظهور نتائج هذا الفصل.    كما أوضح القرني أن تسجيل الطلبة الزائرين من جامعات أخرى سيكون متاحًا اعتبارًا من اليوم الـ 3 من شهر رمضان وحتى اليوم الـ 7 من الشهر نفسه، ويعد كذلك تسجيلاً مبدئيًّا ويتم اعتماد الطلب بعد توافر جميع المعطيات ووجود شعب متاحة، حيث سيتم اعتماد الطلب بشكل نهائي والحصول على الرقم الجامعي والجدول الدراسي عن طريق خدمة "أكاديميا"، ولفت إلى أنه يمكن الحصول على نسخة من وصف المقررات من خلال "أكاديميا" على موقع الجامعة الإلكتروني.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال   تواصل عمادة التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد تقديم خدماتها الأكاديمية، وذلك من خلال إتاحة منصاتها التعليمية الإلكترونية، لدعم العملية التعليمية وضمان استمرارها في ظل الإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. وقد سعت العمادة خلال هذه الفترة إلى تدريب أكثر من 4 آلاف مستفيد من أعضاء وعضوات هيئة التدريس وتهيئتهم للعمل بنظام التعلم الإلكتروني قبل دخول وقت الاختبارات النهائية بوقت كاف، وذلك من خلال أكثر من 20 دورة تدريبية إضافة إلى إعداد العديد من الأدلة الإرشادية لهم وتفعيل دور وحدات التعلم الإلكتروني بالكليات. وأكد عميد عمادة التعلم الإلكتروني الدكتور فهد بن عبدالله الأحمري أن العمادة تسعى إلى تفعيل إجراءات الاستفادة من خدمات التعلم الإلكتروني للطلاب وأعضاء هيئة التدريس، وتسخير كل الإمكانات التي تسهم في ضمان سير العملية التعليمية بالجامعة، مشيرًا إلى أن العمادة قدمت أيضًا أكثر من 10 دورات تدريبية للطلاب والطالبات لضمان إلمام جميع طلاب وطالبات الجامعة بنظام التعلم الإلكتروني واستفاد منها أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة. وأوضح الأحمري أنه وفي إطار سعي العمادة لضمان سير العملية التعليمية وجودتها، فعّلت حملات توعوية على مواقع التواصل الاجتماعي بلغ عدد المستفيدين منها ما يقارب 13 ألفا، إضافة إلى وجود 956957  مشاهدة على قناة تمكين التدريبية على اليوتيوب. وفي إطار تفعيل التعلم الإلكتروني أكد الأحمري أنه من بين   50866 طالبًا وطالبة و2847 عضو هيئة تدريس هناك نسبة عالية في تفعيل التعلم الإلكتروني والتفاعل معه وصلت إلى 94.3%، مشيرًا إلى أن هناك أكثر من 15 ألف  مقرر إلكتروني بنمط التعلم الإلكتروني الكامل، بمجموع عدد دخول بلغ 1133259، و1745955 تقييما، إضافة إلى  9167694نشاطًا، و5735757 ملفا، وكذلك54657  فصلا افتراضيا منعقدا، و55 رسالة ماجستير ودكتوراه تمت مناقشتها عن بُعد من بداية تعليق الدراسة إضافة إلى 30 رسالة مجدولة للمناقشة خلال الفترة القادمة. وأضاف الأحمري أن العمادة سعت خلال الفترة الماضية إلى تطوير 10 مقررات لذوي الاحتياجات الخاصة، وكذلك إنشاء 563 محتوى نوعيا وتثقيفيا ما بين (مقروء، مرئي ، مسموع)  لتفعيل التعلم الإلكتروني، إضافة إلى إتاحة 30 ملف إنفوجراف تعليميا وتثقيفيا سهل التداول، و250000 رسالة توعوية نصية، إضافة إلى 106125 رسالة بريدية للدعم والتوعية. أما في مجالات الدعم الفني فقد قدمت العمادة خلال هذه الفترة حلولها لأكثر من 10 آلاف بلاغ، وذلك من خلال الدعم عن طريق خدمة الواتساب، والدعم عن طريق الهاتف، وكذلك الدعم عن بعد باستخدام تقنية Anydesk، إضافة إلى الدعم عن طريق توفير 63 سؤالا من الأسئلة الشائعة. وفي إطار دعم العملية التعليمية الإلكترونية وتجويدها أوضح الأحمري أنه تم توقيع أول اتفاقية تعاون عن بعد بين جامعة الملك خالد وجامعة جدة في مجال التدريب الإلكتروني، وتنظيم أول ملتقى إلكتروني متكامل بعنوان ملتقى جامعة الملك خالد التربوي (كورونا.. الأزمة واستثمار الفرص) والذي حضره أكثر من 2000 مستفيد، وكذلك إتاحة محتوى ومهارات منصة KKUx للجميع للتدريب مجانا وبشهادات معتمدة حيث استفاد منها أكثر من 100 ألف مستفيد بـ 20 ألف مؤهل في الأسبوع الأول من إطلاق المبادرة في ظل وجود أكثر من 1000 فيديو تعليمي، كما تم التعاون بين الإدارة العامة لطلاب المنح وعمادة التعلم الإلكتروني في توفير أجهزة "آيباد" وعددها 450 جهازًا لطلاب المنح الدوليين الذين ليس لديهم أجهزة للاستمرار في العملية التعليمية عن بعد.
المصدر:  جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال   أعلنت عمادة القبول والتسجيل بجامعة الملك خالد آليات ومواعيد التسجيل في الفصل الصيفي للعام الجامعي 1441هـ لجميع الطلبة والطالبات حيث ستكون الدراسة عن بعد، والمتوقع تخرجهم هذا الصيف، والزائرين المتقدمين بطلب للدراسة بجامعة الملك خالد؛ حيث سيكون التسجيل للطلبة الخريجين لمن لديهم 12 ساعة فأقل في 28 شعبان وحتى 30 من الشهر نفسه من خلال أكاديميا ومسجلي الكليات عن طريق خدمة تواصل، فيما سيكون التسجيل متاحًا لجميع الطلبة من أول شهر رمضان المقبل وحتى الرابع من الشهر نفسه من خلال أكاديميا، وسيتم استقبال الطلبات عن طريق خدمة تواصل لجميع الطلبة من الخامس من شهر رمضان وحتى السابع من الشهر نفسه وللطلبة الزائرين من جامعة أخرى حيث يمكنهم  إدخال  طلباتهم من اليوم الثالث من شهر رمضان وحتى اليوم السابع من الشهر نفسه عن طريق أكاديميا وفق الشعب المتاحة.  أوضح ذلك عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور عبدالمحسن بن عيد القرني مؤكدًا أن بداية الفصل الصيفي ستكون بمشيئة الله يوم الأحد الثامن من شهر شوال، وسينتهي في اليوم الثاني من شهر ذي الحجة، مؤكدًا أنه يُسمح بتسجيل 12 ساعة كحد أقصى للطلبة الخريجين و10 ساعات لغير الخريجين وأن التسجيل يشمل الطلبة الزائرين بين مقرات الجامعة.
المصدر:  جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال   ضمن برنامج savvy cyber نظمت الإدارة العامة للأمن السيبراني بجامعة الملك خالد ممثلة في إدارة الحوكمة والتوعية، مؤخرًا، ندوة عن بعد بعنوان "الأمن السيبراني في المملكة العربية السعودية: الرؤى، المستقبل، والتحديات"، بمشاركة نخبة من أبرز المتخصصين في أمن المعلومات على مستوى المملكة، وبحضور أكثر من 500 شخص. وأوضح مدير إدارة الحوكمة والتوعية بالإدارة العامة للأمن السيبراني الأستاذ فراس شحبي أن أهمية هذه الندوة جاءت من خلال ما هو موجود من الاختراقات واسعة التأثير، وتسريب البيانات، والهجمات التي تتم عبر الفضاءات السيبرانية. وأكد مدير المركز الوطني لأمن المعلومات بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الدكتور باسل العمير خلال الندوة أن الكثير من الحلول الأمنية خرجت من رحم الجامعات والمراكز البحثية وأن الباحثين قاموا بأدوار ريادية في تشكيل علم أمن المعلومات مستشهدًا بأن أول من أنشأ ملامح هذا التخصص كعلم مستقل هو الأكاديمي المعروف وعالم الرياضيات الأمريكي كلاود شانون واستعرض عددًا من الباحثين مثل ديفي، هيلمان، رايفيست، شامير، اديلمان، طاهر الجمال، وغيرهم ممن أسس علم التشفير وما قدموا من إسهامات فارقة، مشيرًا إلى أن البحث الأكاديمي يقوم بدوره على أكمل وجه. وعن دور الباحثين أوضح العمير أن ابتكار الحلول لأكثر المشاكل تعقيدًا هي مهمة الباحثين، بينما يكمن دور الممارسين في تنفيذ هذه الحلول والعمل عليها ولذلك فإن كلا الطرفين مهم لإنجاز المهمة، كما أشار إلى أن الجامعات ليست معاهد أو كليات تقنية، وأن مهمة الجامعات في جوهرها تستند على إعطاء الأساسيات العلمية، وعلى تدريس طرق التفكير بشكل واسع دون التركيز بشكل ضيق على مهارات أو حلول بعينها، مطالبًا القطاعات والشركات باستثمار وتأهيل المخرجات الجامعية بما يتوافق مع أنظمتها التقنية. وفي سياق حديثه عن التحديات البحثية أشار العمير إلى العديد من التحديات من أهمها الحوسبة الكمية وكيف يمكن لها أن تعطل خوارزميات التشفير الحالية، وحول توجه بعض الشركات العالمية إلى إنشاء أكاديميات خاصة بها تركز على مهارات تهمها، أكد العمير أن هذا توجه ضيق في فلسفته لأن المهارات والتوجهات تختلف، وأن الجامعات سيستمر دورها ومهامها المرتبطة بتشكيل القدرات المعرفية وتأسيس أرضية معرفية شاملة يمكن تطويعها لمستجدات سوق العمل. فيما تحدث عميد كلية علوم الحاسب والمعلومات بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور وليد الروضان عن توجه الجامعات السعودية مؤخرًا لإنشاء برامج تخصصية في أمن المعلومات، داعيًا إلى وجود تنسيق مع جهة مستقلة مثل هيئة الأمن السيبراني لوضع معايير واضحة يتم بناءً عليها وضع قائمة لبرامج أمن معلومات موصى بها على المستوى المحلي، كما أوضح الروضان أنه لا يؤيد فكرة إنشاء برامج بكالوريس لأمن المعلومات أو حتى لتخصصات مثل الذكاء الاصطناعي أو الحوسبة السحابية بحكم أن هذه التخصصات الدقيقة تُبنى على مقومات معرفية مرتبطة بعلوم الحاسب الآلي وبالتالي فإن الأولى طرحها في برامج دراسات عليا.  وعن أبرز التحديات التي تواجه الجامعات السعودية في برامج أمن المعلومات الأكاديمية أشار الروضان إلى أن ندرة المتخصصين الحقيقيين تمثل التحدي الأكبر، وأضاف أن برامج أمن المعلومات تحتاج إلى تجهيزات ضخمة تتعلق بمعامل محاكاة وأدوات متخصصة ناهيك عن الحاجة لاستقطاب كفاءات من الخارج بحكم ندرة المتخصصين الأكاديميين محليًّا، مشيرا في السياق ذاته إلى أن طاقم أساتذة التدريس يمثل أهم معايير تميز البرنامج الأكاديمي بالإضافة للخطة الدراسية التي ينبغي أن تبنى وفق معايير مماثلة لمعايير الجامعات العالمية المميزة في هذا المجال. بدورها تحدثت مدير عام تطوير كفاءات الاتصالات وتقنية المعلومات بشركة الاتصالات السعودية الدكتورة موضي الجامع عن أبرز المسميات الوظيفية التي يحتاجها سوق العمل في أمن المعلومات مشيرة إلى أن تخصص الأمن السيبراني تخصص جديد نسبيًّا على سوق العمل المحلي وأنه من الصعب تحديد المسميات الوظيفية الأكثر طلبًا بحكم ديناميكية التخصص وتغير معطياته وأساليب الهجمات فيه بشكل مستمر. وعن مدى ملاءمة خريجي البرامج الأكاديمية لاحتياجات سوق العمل المحلي، أشادت الجامع بدور الجامعات في تأهيل الكفاءات البشرية، منوهة في الوقت ذاته بأن تخصص الأمن السيبراني لا يقف عند حدود الجامعة، حيث يمتد دورها ليشمل تعزيز جانب التعلم الذاتي لدى الطالب، مشيرة إلى أن مسؤولية التطوير المستمر تقع على عاتق الشخص نفسه، وأن الشهادات الاحترافية التخصصية عامل مهم ومساعد للتطوير الذاتي حيث إن هذه الشهادات لها تاريخ معين بحيث يضطر الشخص لمراجعة المفاهيم وتطوير مهاراته للحصول على تجديد لها، وأشارت الجامع إلى أن الشركات يجب أن تستثمر في تطوير القدرات السيبرانية لموظفيها.   كما تناولت الجامع دور المرأة وبعض أسباب قلة حضورها في مجال الأمن السيبراني مشيرة في الوقت ذاته إلى الدور الحكومي الفاعل المتمثل في إطلاق ودعم  مبادرات تمكين المرأة في هذا المجال من قبل هيئة الأمن السيبراني، وفي إطار الحديث عن أزمة كورونا تحدثت  الجامع عن هجمات الهندسة الاجتماعية وكيف يقوم المخترقون باستغلال الأزمات مثل أزمة كورونا الحالية في إطلاق الهجمات التصيدية. 
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال وجه وكيل جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور محمد بن حامد البحيري بتخفيض استهلاك الكهرباء في جميع مباني ومقرات الجامعة، وذلك في إطار الجهود الرامية إلى توفير الطاقة وترشيد الإنفاق. وأوضح البحيري أن هذه الخطوة تأتي في إطار دعم الجهود والمبادرات التي يقودها أمير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز لمواجهة آثار جائحة كورونا والتي منها مبادرة "الطاقة التي لا نحتاجها اليوم.. نحتاجها غدًا"، وبمتابعة من معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي. وتضمنت هذه الخطوة إطفاء الإضاءة غير الضرورية في جميع مباني الجامعة، وتخفيض الإضاءة في الشوارع الفرعية داخل الجامعة بما لا يؤثر على حركة العاملين، وكذلك قصر تشغيل التكييف على المواقع التي يلزم تكييفها وبالقدر اللازم، إضافة إلى ترشيد استخدام سخانات المياه في المباني التي لا يوجد بها عاملون، ووضع خطط صيانة شاملة لجميع الأجهزة الكهربائية بما يحافظ على جاهزيتها بكفاءة تشغيل عالية، على أن يتم ذلك بما لا يؤثر على المواقع التي يلزم المحافظة على استمرار التيار الكهربائي بها على مدار الساعة دون انقطاع.  وأشار مدير عام التشغيل والصيانة بالجامعة المهندس عامر الزيلعي إلى أن الإدارة بدأت في اتخاذ الخطوات التنفيذية من خلال وضع خطة لترشيد استهلاك الكهرباء في جميع مرافق الجامعة التي لا تتطلب استمرار التيار الكهربائي بها، مع متابعة إجراءات الصيانة لجميع الأجهزة الكهربائية، مؤكدًا أن هذا الإجراء سيحقق ترشيد تكاليف الطاقة واستخداماتها ويحقق معايير عالية في جودة وكفاءة التشغيل والاستهلاك.
المصدر:  جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال نظمت الإدارة العامة للإعلام والعلاقات بجامعة الملك خالد مؤخرًا ورشة إلكترونية بعنوان "الإدارة الاستراتيجية للعلاقات العامة والإعلام في عالم متغير"، قدمها مستشار إدارة التخطيط الإستراتيجي بالجامعة، المهندس محمد سعد البنا، وذلك بحضور نحو 1000 متدرب ومتدربة، واستمرت 4 ساعات. وتناولت الورشة التي أدارتها مساعدة المشرف العام على صحيفة آفاق الجامعة الأستاذة ريم العسيري عددًا من المحاور كان أبرزها تحديات بناء استراتيجية العلاقات العامة في عالم متغير، وماهية الاستراتيجية وأركانها، والعلاقات العامة "الفكرة والمفهوم"، وأهداف ومبادئ العلاقات العامة، والوظائف الحديثة للعلاقات العامة في عالم اليوم، والنطاقات الاستراتيجية للعلاقات العامة، و مستويات التواصل وأنماط العلاقات وعمليات الإدارة الاستراتيجية للعلاقات العامة، وخطوات إدارة العلاقات العامة، ومراحل تكوين الرأي العام والتعامل معها. ‪ وأوضح البنا أن الورشة هدفت إلى رفع الوعي بتحديات استراتيجية العلاقات العامة في عالم متغير وإدراك ماهية الإستراتيجية، وإدراك المفهوم الحديث للعلاقات العامة وأهدافها ومبادئها، والوعي بعمليات الإدارة الإستراتيجية للعلاقات العامة وبالوظائف الحديثة للعلاقات العامة، وكذلك الوعي بطرق ممارسة العلاقات العامة، وتنمية المهارات القيادية والإدارية المرتبطة بالتعامل مع الجمهور، واستهدفت الورشة القيادات الإدارية للمنظمات بمستوياتها المختلفة، ومسؤولي ومشرفي أجهزة العلاقات العامة والاتصال والإعلام والحملات الإعلامية، والمتحدثين الإعلاميين والناطقين باسم المؤسسات والمنظمات، ومسؤولي ومشرفي الموارد البشرية وشؤون العاملين والمسؤولين والمتخصصين في وظائف التعامل مع الجمهور. إلى ذلك أكد المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام والعلاقات والمتحدث الرسمي بجامعة الملك خالد الدكتور مفلح القحطاني أن هذه الورشة تأتي لما لعملية البناء الاستراتيجي والتخطيط في منظومة الإعلام والعلاقات من أهمية وحساسية وصعوبة وتعقيد بصفتها تحديًا، بالنظر إلى أن العمل في هذه الجهات يتطلب مهارات خاصة واحترافية عالية، وذلك لأن الأعمال فيها متجددة وكثيرة ومتطورة بتطور الأحداث والمعطيات والأهداف. فيما أكد مبتعث الجامعة من قسم الإعلام والاتصال الأستاذ محمد شامي في مداخلة له أن صناعة الثقافة ووعي المجتمع في المملكة العربية السعودية ساهم في إيمانه بالرسالة التي قدمتها وزارة الصحة مما أثمر عن نتائج إيجابية ملموسة، الأمر الذي جعل المملكة تتصدر دول العالم في إجراءتها ووعي وتعاون المجتمع داخلها. كما طرح عدد من الإعلاميين والمتدربين والمتدربات من عدة جهات متنوعة ومن منسوبي قسم الإعلام والاتصال بالجامعة ومبتعثي ومبتعثات القسم عددًا من التساؤلات والمداخلات والأفكار التي أثْرت الورشة.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال قدمت عمادة التعلم الإلكتروني بجامعة الملك خالد خلال شهر بعد إعلان وزارة التعليم تعليق الدراسة، وفقًا للإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، عددًا من الخدمات والجهود في مجال التعلم الإلكتروني في إطار التحول للتعلم الإلكتروني الكامل، التي من شأنها رفع كفاءة العملية التعليمية للطلاب والطالبات وزيادة تأهيل أعضاء وعضوات هيئة التدريس بالجامعة في مجال التعلم الإلكتروني. وأوضح عميد عمادة التعلم الإلكتروني بالجامعة الدكتور فهد عبدالله الأحمري أن العمادة تسعى بكل الإمكانيات إلى تجويد العملية التعليمية الإلكترونية ورفع كفاءتها خلال فترة التعليق، مؤكدًا كذلك على اهتمام العمادة بالعمل على تهيئة البيئة الأكاديمية في هذا الاتجاه.  فيما أكد الأحمري أنه تم خلال مرحلة التحول للتعلم الإلكتروني الكامل تقديم 20 دورة تدريبية لأكثر من 4 آلاف عضو وعضوة هيئة تدريس، و10 دورات تدريبية أخرى للطلاب استفاد منها أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة، إضافة إلى إنشاء قناة لعمادة التعلم الإلكتروني على "التلغرام"، بلغ عدد المستفيدين منها 4245 من أعضاء هيئة التدريس، و53490 من الطلاب والطالبات. وفي إطار تفعيل التعلم الإلكتروني أوضح الأحمري أن هناك نسبة عالية في تفعيل التعلم الإلكتروني والتفاعل معه وصلت إلى 92 ٪ على مدار أربعة أسابيع، مشيرًا إلى أن هناك أكثر من 15ألف  مقرر إلكتروني بنمط التعلم الإلكتروني الكامل، بمجموع عدد دخول 867995، و1283063 تقييما، إضافة إلى 6283876 نشاطا، و4328504 ملفا، وكذلك 46840 فصلا افتراضيا منعقدا، و42 رسالة ماجستير ودكتوراه تمت مناقشتها عن بُعد من بداية الفصل إضافة إلى 30 رسالة مجدولة للمناقشة خلال الأسبوعين القادمين. كذلك أكد الأحمري أنها تمت متابعة أداء 2847 عضو هيئة تدريس و 50866 طالبا في 29 كلية موزعة في محافظات منطقة عسير من أول يوم في الأزمة حتى اللحظة، لافتًا إلى أنه تم إنشاء 181 تقرير أداء لأعضاء هيئة التدريس والطلاب، مشيرًا إلى أنه تم في مجال المحتوى الرقمي تطوير 10 مقررات لذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى إنشاء 563 محتوى نوعيا وتثقيفيا ما بين (مقروء، مرئي ، مسموع)  لتفعيل التعلم الإلكتروني. كما فعّلت العمادة دور مشرفي ومشرفات وحدات التعلم الإلكتروني على مستوى فروع وكليات الجامعة من خلال الاجتماع بهم بشكل دوري، وتعريفهم بخطة التحول نحو التعلم الإلكتروني، والخطوات العملية التي يجب اتباعها لنجاح الخطة، إضافة إلى متابعة الأداء بشكل أسبوعي من خلال تزويد المشرفين والمشرفات بتقارير الأداء الأسبوعية المرتبطة بكلياتهم، ومناقشة تلك التقارير لمعالجة القصور وتقديم الدعم اللازم للكليات، إضافة إلى التنسيق مع مشرفي الوحدات لتفعيل دور زملائهم الأعضاء من منسوبي الكليات للإسهام في عملية الدعم والتأثير الإيجابي. وأتاحت عمادة التعلم الإلكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي قناة "يوتيوب" خاصة بالتدريب والتمكين من التعلم الإلكتروني حيث بلغ عدد المشاهدات من بداية الأزمة  225,398 مشاهدة، إضافة إلى تفعيل التوعية عن طريق "تويتر" التي استفاد منها 12800 متابع، أيضًا تفعيل التواصل عن طريق البريد لكل طلاب وأساتذة الجامعة بواقع  106125 رسالة منذ بداية الأزمة، وتفعيل رسائل SMSتوعوية تجاوزت 250 ألف رسالة، وإنشاء مدونة متخصصة لكل من الطلاب والأساتذة تشتمل برامج توعوية وتدريبية وإرشادات هامة. أما في مجالات الدعم الفني فقد استقبلت العمادة أكثر من 6000 بلاغ من الأساتذة والطلاب وقد تم تقديم الدعم وحل جميع هذه البلاغات بالإضافة إلى توفير عدة وسائل للدعم والتواصل شملت الدعم عن طريق خدمة "الواتس آب"، والدعم عن طريق الهاتف، إضافة إلى الدعم عن بعد باستخدام تقنية "Anydesk"، والدعم عن طريق توفير 63 سؤالا من الأسئلة الشائعة. يذكر أنه تم في إطار جهود العمادة ومنصة kkux توقيع أول اتفاقية تعاون عن بعد بين جامعة الملك خالد وجامعة جدة في مجال التدريب الإلكتروني، وتنظيم أول ملتقى إلكتروني متكامل بعنوان ملتقى جامعة الملك خالد التربوي (كورونا.. الأزمة واستثمار الفرص)، وكذلك إتاحة محتوى ومهارات منصة KKUx  للجميع للتدريب مجانا وبشهادات معتمدة، والتعاون بين الإدارة العامة لطلاب المنح وعمادة التعلم الإلكتروني في توفير أجهزة "آيباد" لطلاب المنح الذين ليس لديهم أجهزة للاستمرار في العملية التعليمية عن بعد.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام الاتصال قدمت جامعة الملك خالد منذ صدور القرار بتعليق حضور الموظفين إلى مقرات العمل عددًا من الخدمات الإلكترونية لدعم عملية التحول الإلكتروني الكامل، كما عملت على تمكين عمل منسوبيها عن بعد، وذلك من خلال الإدارة العامة لتقنية المعلومات، والإدارة العامة للأمن السيبراني. وأوضح المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات والإدارة العامة للأمن السيبراني الدكتور محمد صالح الصقر أنه تم خلال 21 يومًا في مجال تمكين العمل عن بعد تنفيذ 330 ألف عملية، حيث تم عقد 107 جلسات تدريب حول VPN، وتفعيل 200 هاتف افتراضي يدعم تحويلة المكتب، و250 حساب عمل عن بعد آمن، وإنشاء 48 بريدًا إلكترونيًّا للكليات والإدارات لدعم التواصل مع الطلاب والمجتمع، إضافة إلى معالجة 400 بلاغ فني منذ بداية تعليق الحضور إلى مقرات العمل. وأشار إلى أنه تم فيما يتعلق بالتمكين أيضًا، إضافة 18 واتساب أعمال للدعم الفني، وتشكيل 6 فرق تقنية لدعم العمل عن بعد وضمان استيعاب الأنظمة الإدارية والأكاديمية للتحول، كذلك إعداد ونشر 5 أدلة للعمل والاتصال عن بعد، وتضمين 6 خدمات اتصال مرئي في حزمة "معاكم". كما عملت الإدارتان خلال هذه الفترة على إعادة توزيع سعات الإنترنت لدعم التعلم عن بعد، ودعم عدد من الاجتماعات والمجالس الرسمية، إضافة إلى تنفيذ 4 عمليات ربط إلكتروني، وإطلاق خدمة إلكترونية، كذلك تم التصدي لـ 30 ألف هجمة سيبرانية، وبث 330 ألف رسالة من نظام تواصل، و30 خبرًا مترجمًا. ورصدت احصائيات إدارتي تقنية المعلومات والأمن السيبراني، ما مجموعه 81 ألف تداول للمعاملات، و90 ألف زيارة لدليل العمل عن بعد، وكذلك أكثر من 1300 طلب عبر خدمة مباشر، إضافة إلى استقبال 3 آلاف معاملة جديدة، وعقد مجلس جامعة عن بعد، و6 مبادرات مجتمعية. يذكر أن هذه الإحصائية لا تشمل ما قدمته عمادة التعلم الإلكتروني في هذا المجال حيث تعمل على مدار الساعة في دعم جهود العمل عن بُعد وعقد المجالس والاجتماعات واللجان والندوات والورش واللقاءات.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال أعلنت جامعة الملك خالد ممثلة في عمادة القبول والتسجيل مواعيد فتح البوابة الإلكترونية (أكاديميا) على موقع الجامعة، للتحويل الداخلي والخارجي، وذلك للطلبة الراغبين في التحويل داخل كليات الجامعة، والتحويل إلى جامعة الملك خالد من جامعات أخرى، للفصل الدراسي الأول من العام الجامعي القادم 1442هـ. وأوضح عميد القبول والتسجيل الدكتور عبدالمحسن بن عيد القرني أنه سيبدأ استقبال طلبات التحويل من الجامعات السعودية إلى جامعة الملك خالد اعتبارًا من 15 رمضان وحتى 15 شوال، كما ستستقبل العمادة طلبات التحويل الداخلي بدءًا من10  شوال وحتى 15 من الشهر نفسه.    وأضاف القرني أن التحويل سيكون آليًّا، ولا يحتاج إلى إحضار وثائق أو مستندات، كما أنه لا يحتاج إلى مراجعة عمادة القبول والتسجيل، مبينًا أن على الطلاب والطالبات الراغبين في التحويل، تقديم طلب التحويل عن طريق موقع الجامعة الإلكتروني خلال فترة التحويل المعلنة، ومتابعة الطلب من خلال الموقع.  وأشار القرني إلى أن قبول طلبات التحويل الداخلي والخارجي سيتوقف على العدد المتاح في كل قسم، وأن تغيير الدرجة العلمية (التحويل من بكالوريوس إلى دبلوم) سيبدأ يوم 20 شوال وحتى يوم 23 ذي الحجة. ودعت العمادة الراغبين في التقدم بطلبات التحويل إلى الاطلاع على شروط وآليات التحويل على موقع الجامعة الإلكتروني (اضغط هنا).
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال نظمت الإدارة العامة للإعلام والعلاقات بجامعة الملك خالد مؤخرًا ورشة إلكترونية بعنوان "إدارة الأزمات الإعلامية: كورونا نموذجًا" قدمها المستشار ورئيس قسم الإعلام والاتصال بالجامعة الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني، وذلك بحضور نحو 1900 متدرب ومتدربة. وتناولت الورشة التي أدارتها مديرة إدارة الإعلام والاتصال بالإدارة العامة للإعلام والعلاقات بالجامعة الأستاذة سارة محمد القحطاني عددًا من المحاور كان أبرزها نماذج عالمية لإدارة الأزمات في مجالات متعددة بما فيها أزمات صحية، والأسس العلمية لإدارة الأزمة من ناحية إعلامية، والتعامل العالمي مع أزمة كورونا والنموذج الذي يحدد مثل هذه الإدارات الإعلامية لهذه الأزمة، كذلك الإدارة السعودية لأزمة كورونا إعلاميًّا، وأوجه الدعم والاحتياج في ذلك، ودور المواطن والمقيم في مرحلة التلقي الإعلامي/المعلوماتي عن هذه الأزمة (بين الكفاية والإغراق). وأوضح الأستاذ الدكتور علي بن شويل القرني أن الهدف من هذه الورشة هو استعراض بعض النماذج العالمية في إدارة الأزمات والتعرف على كيفية إدارة الأزمات، وإيضاح كيف تعامل العالم مع أزمة كورونا إعلاميًّا، وكيفية إدارة أزمة كورونا إعلاميا في المملكة العربية السعودية، إضافة لتحديد احتياج المواطن والمقيم من الكم الهائل من المعلومات. وخلال الورشة أوضح القرني أنه من الطبيعي أن تستمر تبعات أزمة كورونا حتى في حال انتهاء الأزمة مضيفًا أنها أحدثت تغييرًا بدأ من تغيير النمط والنسق اليومي والحياتي للفرد وانتهاء بالتأثير السياسي والاقتصادي العالمي، مضيفًا أن مَن برز في هذه المرحلة هم "الجيش الأبيض" أو "الخبراء الجدد" والمقصود بهم منسوبو الصحة الذين برز دورهم بشكل واضح وفاعل، مشيدًا بدورهم ومشددًا على ضرورة التعاون معهم وقال "الحد الأدنى أن نسمع أصواتهم ونلتزم بما يطلبون"، مؤكدًا أن وزارة الصحة تقوم بدورها أما صناعة الرسالة الإعلامية فيجب أن تقوم بها الأجهزة الإعلامية، وأشار القرني إلى عدد من القضايا ذات الأهمية والمتعلقة بموضوع المحاضرة حيث أكد على احتياج المجتمع إلى قواعد ودروس في مجال التربية الإعلامية وما يجب أن يتحلى به المرسل والمستقبل، واستعرض القرني ملامح التغطيات الإعلامية عالميًّا لكورونا مؤكدًا أن "السمة الأساسية في التغطيات الإعلامية لأزمة كورونا على مستوى العالم هي أن المصابين مغيبون بنسبة كبيرة". واعتبر القرني وجود مركز اتخاذ قرار على مستوى عال مما سيساعد على تنظيم الجهود وإدارة الأزمة بشكل صحيح وفعال كما أشاد بتجربة إمارة منطقة عسير في إنشاء "غرفة عمليات إدارة أزمة كورونا" وما ارتبط بها من جهود أتاحت التفاعل كقناة إمارة منطقة عسير على اليوتيوب التي استضافت عددًا من الوزراء بشكل تفاعلي، مؤكدًا أن صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز ينطلق في إدارته للأزمة من منطلق علمي ومنهجي. هذا وقد شهدت الورشة العديد من التساؤلات والمداخلات، وأكد المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام والعلاقات والمتحدث الرسمي بجامعة الملك خالد الدكتور مفلح القحطاني أن هذه الورشة تأتي بالتزامن مع هذه الأزمة بهدف التعرف على الآليات الصحيحة في إدارة الأزمات الإعلامية محليًا وعالميًا، وتهدف لتطوير مهارات الإعلاميين والإعلاميات الممارسين، وتدريب الطلاب والطالبات المختصين في مجال الإعلام. فيما طرح عدد من الإعلاميين والمتدربين والمتدربات من عدة جهات متنوعة ومن منسوبي قسم الإعلام والاتصال بالجامعة ومبتعثي ومبتعثات القسم عددًا من التساؤلات والمداخلات والأفكار التي أثْرت الورشة.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال أعلنت عمادة الدراسات العليا بجامعة الملك خالد قبول 707 من الطلاب والطالبات ببرامج الدراسات العليا في مختلف التخصصات بكليات الجامعة، للعام الجامعي القادم 1442هـ، وذلك ضمن مرحلة القبول الأولى في برامج الدراسات العليا والمتمثلة في البرامج غير المدفوعة الرسوم. وأوضح عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور أحمد بن يحيى آل فائع أن ذلك يأتي بعد الانتهاء من جميع مراحل القبول وإجراءاته، واعتماد النتائج في المجالس العلمية المختصة، وأكّد آل فائع أن جميع إجراءات القبول تمت إلكترونيًّا، وفق خطط تنفيذية وزمنية معلنة، بهدف تحقيق الموضوعية والعدالة بين جميع المتقدمين والمتقدمات. وأضاف آل فائع أن العام القادم يشهد بدء الدراسة في عدد من التخصصات والمجالات الجديدة والحيوية التي تتواكب مع رؤية المملكة 2030 في عدد من أقسام وكليات الجامعة، داعيًا جميع المتقدمين والمتقدمات إلى الاطلاع على النتائج والإجراءات (بالضغط هنا) مشيرًا إلى أنه سيتم البدء في الاستدعاء من قوائم الاحتياط عند تعذّر استكمال المقبولين الأساسيين إجراءات قبولهم.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال نظمت عمادة التطوير الأكاديمي والجودة بجامعة الملك خالد بالتعاون مع عمادة التعلم الإلكتروني ورشة عمل إلكترونية بعنوان "جاهزية الجامعة لجائزة الملك عبدالعزيز للجودة"، قدمها سعادة الدكتور زبن بن عيضة الثبيتي المدير التنفيذي لجائزة الملك عبدالعزيز للجودة سابقًا، وتناول الثبيتي خلال اللقاء معايير الجائزة ومتطلباتها وأبرز الملاحظات على تقرير السيرة الذاتية للجامعة ومدى جاهزيتها  للحصول على الجائزة. وأوضح وكيل جامعة الملك خالد للتطوير والجودة الدكتور مرزن الشهراني أن الدخول في هذه التجربة من قبل الجامعة يعد مفيدًا جدًّا، بالنظر إلى أنها تتضمن أهم المعايير والممارسات العالمية للتميز المؤسسي. وأكد الشهراني أن جميع الجهات بالجامعة تحتاج إلى تضافر الجهود والعمل الجاد، والاهتمام بهذه المعايير ليس فقط للحصول على الجائزة كهدف ولكن لتجويد العمل المؤسسي بالجامعة. وفي ختام اللقاء وجه الشهراني شكره الجزيل لمعالي مدير الجامعة على دعمه ومتابعته المستمرة  لحصول الجامعة على  هذه الجائزة وعلى الاستفادة من جميع الهيئات والمراكز المحلية والعالمية لتطوير وتحسين أداء الجامعة في جميع المجالات الأكاديمية والإدارية والبحثية والمجتمعية، مشيدًا بجهود عمادة التطوير الأكاديمي والجودة وجميع اللجان العاملة على هذه المعايير، والتي كان لها دورٌ كبيرٌ وبارزٌ في إعداد متطلبات التقدم للجائزة.
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال ضمن المبادرة الكريمة التي أطلقها الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير حفظه الله تنطلق المبادرة الطبية لجامعة الملك خالد والتي قدمتها كلية الطب وتنفذها إضافة للمدينة الطبية بالجامعة عبر تقديم الاستشارات الطبية عن بُعد في عدد من التخصصات. وتأتي المبادرة تماشيا مع الجهود الحكومية المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا  (COVID-19)، وتعزيزا لبرنامج التحول الوطني أحد البرامج التنفيذية لتحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠، من خلال أطباء استشاریین تعزيزا  للتواصل مع المرضى وإتاحة الفرصة لهم للحصول على الاستشارات الطبية. ويمكن الاطلاع والحجز (بالضغط هنا) 
المصدر: جامعة الملك خالد – إدارة الإعلام والاتصال   أطلقت منصة KKUx بجامعة الملك خالد مساء أمس الأربعاء مبادرة "تعلم أكثر"، وهي مبادرة تهدف إلى إتاحة جميع مهارات منصة KKUx للجميع للتدريب والتأهيل والحصول على شهادة معتمدة من الجامعة مجانًا حتى نهاية شهر أبريل 2020 ، وذلك من خلال وجود 27 مهارة نوعية وأكثر من 1000 فيديو تعليمي. وأوضح وكيل الجامعة للأعمال والاقتصاد المعرفي الأستاذ الدكتور عبداللطيف الحديثي أن هذه الخطوة تأتي استشعارًا للمسؤولية المجتمعية المنوطة بجامعة الملك خالد ممثلة في وكالة الأعمال والاقتصاد المعرفي في هذه الفترة الاستثنائية، وأضاف "هذه المبادرة تهدف إلى تشجيع وتحفيز الناس على التعلم واستثمار أوقات مفيدة في منازلهم خلال فترة الحجر الصحي الذي اتخذته الدولة حفظها الله لمواجهة تفشي جائحة كورونا، وتتيح المبادرة التعلم للجميع بشكل مجاني وبشهادة معتمدة من جامعة الملك خالد. وأشار الحديثي إلى أن المنصة ترحب بالمدربين والخبراء والمؤسسات التعليمية والتدريبية للتعاون في توفير فرص تعلم أكثر تخدم مهارات ووظائف المستقبل، ويمكن الراغبين في الانضمام لهذه المهارات النوعية التسجيل من خلال موقع المنصة الرئيسي عبر الرابط التالي https://kkux.org وللاتفاقيات والتعاون التواصل على الايميل kkux@kku.edu.sa .. وتحتوي منصة KKUx بجامعة الملك خالد على مقررات مهارية نوعية مثل التفكير التصميمي، وريادة الأعمال، وتأسيس الشركات الناشئة، والذكاء الاصطناعي، ولغة البايثون، وأساسيات اللغة الصينية، وغيرها، وجميعها تمت إتاحتها للمتدربين والمتعلمين في أي وقت ومن منازلهم كي يتمكنوا من استثمار الفرص في التعلم والتدريب. يذكر أن منصة KKUx تحرص على الجودة ونوعية ما تقدمه للمتعلم وقد حصلت على أفضل ابتكار رقمي في فرع التعليم والتعلّم على مستوى المملكة العربية السعودية، لعام 2019م، من الأمم المتحدة، في مسابقة جائزة مشاريع القمة العالمية لمجتمع المعلومات WSIS.